العودة   منتدى الشاعر موسى بن سرور > ๑۞๑ المـنـتـديـات الأدبـيـة ๑۞๑ > ¨™منتدى القصص™¨

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-17-2012, 08:01 PM   رقم المشاركة : 1
عضو جديد
مميز





مبروك بن فالح بن بدوي غير متواجد حالياً


افتراضي معركة وادي الغضى بين الشيخ منقره البلوي وثلاثة أعقدا من القلادان من بني رشيد

بسم الله الرحمن الرحيم


قصة معركة وادي الغضى بين شيخ من قبيلة بلي وثلاثة أعقدا من قبيلة القلادان من بني رشيد وكيف عبر حدود قبيلة عنزه وقبيلة حرب وقبيلة جهينه لينال نصيبه ويسجل له التاريخ قصة يتحسر عليها عبر الازمان والاسباب التي جعلته يختار مواجهت قبيلة بني رشيد التي تبعد عنه حولي أربعمائة كيلو متر400 ك م تقريبا ؟ وتعتبر هذه المعركة من أروع وأشرس المعارك التي خاضوها شيوخ من قبيلة القلادان من بني رشيد عبر التاريخ ومن هنا بداءت القصة 0
في سنة من السنين فكر الشيخ القدير / منقره البلوي بغزو قبيلة بني رشيد في عمق ديارهم في الحرة وضواحيها وبالتحديد في وادي يسمى ( وادي المخاريق ) وجهز جيشه وعد العدة لغزوهم ويقدرجيشه بحولي مائة وخمسون فارسا محاول التسلل علي قبيلة بني رشيد عبر ديارقبيلة عنزه وقبيلة حرب وقبيلة جهينه وكان في هذا الوادي الشيخ القدير /عاتق الافقم القلادي وجماعته ( مربعين في هذا الوادي الفسيح ولم يخطر في بالهم ان فيه من يجروا على غزوهم في هذا المكان او يحاول الاقتراب من ديارهم وخاصة القبائل المجاورة لهم مثل - قبيلة عنزه – قبيلة حرب – قبيلة جهينه , ولم يخطر في بالهم قبيلة بلي ومن عندهم من القبائل الاخرى وذلك لبعدهم عن مواطن قبيلة بني رشيد ولم يسبق ان حدثت أي مواجهة بينهم , فعد العدة الشيخ / عاتق الافقم القلادي وجماعته للغزو على بعض القبائل المجاوره لهم وغزو عليهم , ماكان في بالهم ان فيه من يتربص بهم شرا ويهجم على أهلهم وذويهم في غيابهم وياخذ كل مايملكون من الابل )0
وقبل عودة الشيخ /عاتق الافقم وجماعته لديارهم في يومين حدث مالم يكون بالحسبان ( حيث هجم على أهلهم وذويهم الشيخ / منقره البلوي ومن معه وخذوا كل مايملك الشيخ / عاتق وجماعته من الابل بدون خسائرا تذكر في صفوفهم وفي اقل جهد ولم يصدق الشيخ / منقره البلوي في ماحدث وعادوا مسرعين إلى ديارهم بالكثير من الابل التي لم يحلموا بها طول حياتهم )0
وبعد ممشات سبعة أياما وصلوا إلى ديارهم وبالتحديد في مكان ( يسمى وادي الغضى )و هذا المكان يعتبر من الاماكن الامنة للشيخ / منقره وجماعته وبعيد كل البعد عن ديار الاعداء وكانوا منهكين من التعب بسبب طول المسافة التي قطعوها خلال هذه الايام وكان وصولهم له في وقت المساء وحاولوا ان ياخذوا قسط من الراحة وفي الصباح الباكر يتم توزيع الغنائم التي حصلوا عليها من الابل في مابينهم وكلا يذهب إلى أهله في ماحصل عليه 0
إلا ان الله سبحانه وتعالى جعل هذا الوادي ( وادي الغضى ) مقبرة للكثير منهم وميدان لمعركة فاصلة خاضوا فيها شيوخ من قبيلة القلادان اشرس واقوى المعارك التي من خلالها عادوا في كامل ابلهم وجميع جيش الشيخ / منقره ومن معه وكان الفضل بعد الله سبحانه وتعالي ( يعود إلى راي الشيخ والعقيد / محمد بن بداي بن حمد ومن هنا بداءت قصة معركة وادي الغضى )0
عند ما عاد الشيخ والعقيد /عاتق الافقم وجماعته من مغزاهم في ماحصلوا عليه من الغنائم خلال هذه الرحلة وجدوا أنفسهم في مازق لايحسدون عليه حيث انهم قد خسروا اكثر مماحصلوا عليه بكثير حيث فقدوا ابلهم التي يتباهون ويتفاخرون بالذود عنها طول حياتهم مع ابنا عمومتهم 0
على الفور ذهب الشيخ والعقيد / عاتق الافقم إلى الشيخ والعقيد / محمد بن بداي بن حمد ليقص عليه القصة ويترفده ( أي يطلب منه ان يعطيه وجماعته بعض من الابل عوض عن مافقدوه )0
قال الشيخ والعقيد / محمد بن بداي : تستاهل نصف أبلي يا ابن العم بس أخاف ان الشيخ / منقره يعود الكرة السنة الجاية ويحصل لي مثل ماحصل لك ؟ ماهكذا ينبغي ان يحصل ان يغزوعلينا وياخذ أبلنا بدون قتال يذكر يجب علينا أتباع أثره وسترجاعها منه إذا أمكن او الموت في سبيلها ؟0
وكان لهذا الراي السديد الدوي القوي في أحياء الروح المعنوية والقتالية في قلوب الجميع وعزموا على ملاحقته في عمق ديار بلي 0
أستعدوا وأعدوا العدة وكلا جمع ربعه في أسرع وقت وهم كلا من :
1- الشيخ والعقيد / محمد بن بداي بن حمد القلادي الرشيدي وجماعته
2- الشيخ والعقيد / عاتق الافقم القلادي الرشيدي وجماعته
3- الشيخ والعقيد / غنام بن حمود القلادي الرشيدي وجماعته
ويقدر مجموعهم بحولي خمسون فارسا ومن ضمنهم الفارس المشهور / سالم بن ضعيه بن حمود القلادي الرشيدي 0
كل هذا حدث بعد أخذ الابل في يومين فقط , ذهبوا مسرعين النهاريمشونه والليل يسرونه بدون توقف وفي اليوم الخامس صباحا وصلوا إلى حدود قبيلة بلي وبالتحديد بالقرب من وادي الغضى شاهدوا دخان نار كثيف ينبعث من وسط والوادي بين الجبال الشاهقة ؟ , أرسلوا الشيخ والفارس / سالم بن ضعيه ليسبر لهم المكان ويعطيهم المعلومات عن مصدر هذا الدخان الكثيف ؟0
تسلق الفارس القدير الجبال حتى وصل بالقرب منهم وشاهد ماكان يتوقعه وهو: ( الشيخ / منقره البلوي وجماعته البعض منهم يقومون في تقسيم الابل بالتساوي في مابينهم ويعزلون الابل الولايف عن بعضها بعض وكذلك الحشو والبكار منها ولها رغا وحنين وبعضها يعقلونها بالعقل والبعض الاخر يقيدونها حتى يتمكنون من السيطرة عليها وتقسيمها كما ينبغي والبعض الاخر منهم قام بنحر قعود منها وتجهيز وليمة غداء ساخنة للجميع حتى يتفرقون بعدها ويذهب كلا في ماحصل عليه من الابل , وكانوا مبتهجين وتغمرهم السعادة والسرور وكلا يحدث الاخر عن ماحصل ويحاول البعض منهم حث الجميع على العودة مرة ثانية لتلك الديار في مابعد , ماكان في بالهم ان أجل بعضهم قد حان والبعض الاخر يهرب بجلده عبر الجبال الشاهقة متلبث في حياته ليعود إلى اهله فارغ اليدين مخلف وراه كل ماكان يملكه , ووقع عليهم المثل العبربي المشهور ( راعي القرص مات ما أكله ) 0
عاد الفارس ابن ضعيه مسرعا إلى ربعه وخبرهم في ماشاهده وهو ماكانوا يتمنون لقاءه وقطعوا هذه المسافات الطويلة من أجله 0
ودقة ساعة الصفر لحسم المعركة ورخاص الروح الغالية من أجل العزة والكرامة و الذود عن أغلى ماكانوا يملكونه من الابل التي تراق الدماء الزكية من اجلها 0
تناخوا في مابينهم ورسموا خطة محكمة للهجوم عليهم وهي :
مباغتتهم من ثلاث جهات وحكام السيطره عليهم وعدم إعطاهم الفرصة للهروب إلا من يهرب مترجلا من خلال الجبال الشاهقة وقد أوقعوا فيهم أكثر من تسعين فارسا بين قتيل وجريح ولم يسلم منهم إلا من هرب في نفسه عبر تلك الجبال وكان الشيخ / منقره واحد منهم , ولم يصاب من شيوخ القلادان وفرسانهم أحد وقد عادوا في كامل ابلهم إلا القعود الذي ذبح وكان من صيبهم , و قد غنموا الكثير من الاسلحة و جميع جيش وخيل الشيخ / منقره البلوي ومن معه 0
وتعتبر معركة وادي الغضى من أروع المعارك التي سطروا فيها شيوخا من قبيلة القلادان من بني رشيد تاريخا مشرفا لهم خاصة وقبيلة بني رشيد عامة ووسام شرف يتباهون به عبر الازمان0
يقال ان الشيخ / منقره البلوي : أقسم على نفسه بعدم الذهاب إلى ديار بني رشيد او التفكير في خوض أي معركة ضدهم في مابعد 0
وبعد هذه المعركة الفاصلة قال الشيخ والعقيد / محمد بن بداي بن حمد القلادي الرشيدي هذه الابيات :
الله ياكونن جرى في نهار امس *** تشوف قدح الملح مثل السحابه
دم النشاما سائلن كنه الدبس *** تسعين لحيه كلبوهم قرابه
حنا حبسناهم بواد الغضى حبس *** حتى أمتلا ذاك الجبل والشعابه
تلبست بالدم خيل العداء لبس *** وكم ابلجن منهم قصرنا شبابه
وكم خفرتن من ظربنا شقت اللبس *** لبست سوادن عقب زاهي ثيابه
هاذي عوايدنا لياثور اللقبس *** نلحق على درب الطلابه طلابه
حنا هل العاده سلايل بني عبس *** كم عايلن يزمي وحنا عذابه
والقصيدة أطول من ذلك بس ضاع الكثير منها 0
الكاتب / مبروك بن فالح بن بدوي 2012م






رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 07:58 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

ahmed ali, web design, تصميم منتدى, تصميم موقع, تكويد