إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-21-2010, 04:25 PM   رقم المشاركة : 1
عضو جديد
مميز





مبروك بن فالح بن بدوي غير متواجد حالياً


افتراضي أتق شرمن أحسنت إليه

بسم الله الرحمن الرحيم

الإخوة الأعزاء في منتدى الشاعر موسى سرور المظيبري المحترمين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ـ وبعد
يسرني ويسعدني أن أكتب قصة طريفة عنوانها أتق شر من أحسنت إليه وهذه القصة حدثت في عهد زعيم المظابره في أبانات الشيخ القدير / بدوي ابن عامر أبالخير المظيبري الرشيدي عندما رحلوا المظابره من أبانات إلى الشمال ( جبال مشاحيذ) للمرباع فيها وخلال الرحلة وبالقرب من جبال مشاحيذ وجدوا رجل مكسورة أحدى رجليه في معركة دارة قبل وصولهم إلى المنطقة في وقت ليس ببعيد ويقال أن الرجل من قبيلة شمر, قاموا المظابره بالواجب الإنساني الذي يمليه عليهم الدين الحنيف وكذلك العادات والتقاليد الحميدة اتجاه هذا الرجل المصاب , أخذوه معهم وعند ما استقروا في جبال مشاحيذ أعدوا له جبيرة وقام الطبيب المعالج له بوضعها على الكسر بشكل صحيح ووضعوه في بيت الشيخ بدوي حيث يتسامر الجميع عنده في الديوان خلال وقت الفراغ وكلا يقوم بواجبه حول ما يحتاجه من خدمة , وكان مكرم معزز حتى شفى تماما من الكسر وقد أستغرق ذلك حولي ستة أشهر 0
كانوا حذرين منه ولم يطلعوه على أسرارهم ولم يتحدثوا في أي شي يخصهم أمامه ولم يعرف عددهم وكذلك أسمائهم إلا القليل فقط , وكانوا يضعون عكاك الدهن والبقل في البيت الذي هو فيه وكانوا يمنعونه من التجول في النهار وكذلك في الليل بعد ما شفي من الكسر إلا برفقة أحد الرجال 0
كانوا المظابره بين جبال لا يأتيهم العدو إلا عن طريق واحد فقط وكان هناك حراس بالليل والنهار يتبادلون الأدوار في ما بينهم بغير علم هذا الرجل الغريب , وفي الليل لهم إشارة إذا راء أحدهم عدو يعوي مثل عواء الذيب حتى لا ينتبه العدو أن هناك من يراقبه 0
بعد أن شفي من الكسر تماما طلب من الشيخ بدوي أن يذهب إلى أهله وذويه , اجتمعوا المظابره لدراسة طلبه وتخالفة وجهات نظرهم حول طلبه منهم من قال : يبقى معنا تحت الحراسة المشددة حتى نعود إلى أبانات ثم نخلي سبيله حفاظاً على سرية وجودنا في هذه المنطقة وهذا عدو يمكن أن يغدر بنا ويبلغ عنا الأعداء ويحدث لنا مالا نحمد عقباه , والبعض الأخر قال : قد أحسنا عليه وأنقذناه من موت محقق وجبرنا كسره وأنفقنا عليه حتى شفي تماما ولا يمكن لشخص عاقل أن ينكر معروف من أنفق عليه وحماه وأعانه على مصيبته أن يبلغ عليه الأعداء وانه إذا بقي عندنا طويلا يمكن أن يعرف بعض الأسرار التي لا ينبغي للعدو معرفتها عنا , نأخذ عليه موثق من الله تعالى بعدم أخبار جماعته وكذلك الآخرين من الأعداء عن مكان وجودنا ونخلي سبيله ونحترس منه ومن غيره 0
وفي النهاية أتفق الجميع على أن يأخذوا عليه موثقا من الله بعدم الإفصاح عن مقر وجودهم وأخلوا سبيله , وذهب إلى أهله وذويه وقد دهشوا من عودته سالما معافى وكانوا يعتقدون أنه قد مات في المعركة التي دارة رحاها في ذلك الوقت حيث قد شاهده بعض ربعه وهو ملقى على الأرض مصاب وقد اعتقدوا أنه مات 0
سعد الجميع بعودته وطلبوا منه أن يقص عليهم كيف نجا من الموت؟ وأين كان خلال هذه المدة الطويله ؟ومن قام في مساعده وعالجه حتى شفي من الإصابة ؟0
قال: كنت عند مجموعة من المظابره من أهل أبانات وعددهم قليل جدا والصراحة أنهم أهبيرة بلا عظام لمن أراد غزوهم , أتفق الجميع على غزوهم وأن يكون هو الدليله وله نصيب الأسد من الغنائم التي قد يحصلوا عليها من المظابره وقال : والله أني ما أرشدكم على مكانهم إلا أن يكون ما نحصل عليه من النحاو (أي: عكاك الدهن ) يكون من نصيبي أنا فقط والباقي كله لكم ؟0 وافقوا على طلبه وتوجهوا على ظهور خيلهم إلى جبال مشاحيذ لغزو المظابره هناك وقد طلبوا جماعته منه بعض المعلومات عن المظابره ما هو الوقت المناسب لغزوهم؟ قال: الوقت المناسب هو قبل طلوع الفجر عند ما ينهق حمارهم (أعزكم الله تعالى ) أي عند ما يؤذن شيخهم بدوي لصلاة الفجر نتسلل عليهم وهم في الصلاة ونقتلهم جميعا 0
وعند ما اقتربوا من مدخل الجبل وأذن الشيخ بدوي رحمه الله تعالى لصلاة الفجر شاهد الحارسان اللذان يحرسان مدخل الجبل الخيل متجه نحوهم عواء الذيب الاول وعواء الذيب الثاني من الناحية الأخرى من الجبل لم ينتبه العدو للعواء واعتقدوا أنهما ذئبان أفلسا من الصيد وعادا من حيث أتيا , انتبهوا المظابره ووضعوا لهم المتاريس قبل أن يقتربوا من الحلال والبيوت وفي مضيق الجبل أطلقوا عليهم النار وقتلوا منهم اثنان او ثلاثة منهم واحد صويب وكان هو الذي أحسنوا عليه وأنقذوه من الموت في السابق 0 رجع من سلم من الأعداء من حيث أتى وخلال هروب واحد منهم مر على الذي أرشدهم وحثهم على الغزو وهو ملقا على الأرض يصيح وينخا تكفى لا تخليا قال له: خلك عند النحاو يا بعد حيي لعنبو ها الحية هاذي الهبيرة التي بلا عظام 0
سلموا المظابره من شره وصلوا وشكروا الله تعالى على السلامة 0
وقد مات الرجل في ما بعد ونال جزاه من الله 0

هذا وتقبلوا تحياتي 0
( الكاتب / مبروك بن فالح بن بدوي )







آخر تعديل مبروك بن فالح بن بدوي يوم 10-26-2010 في 12:25 AM.

رد مع اقتباس
قديم 10-25-2010, 08:46 PM   رقم المشاركة : 2
عضو مميز
مميز





الاسيمر غير متواجد حالياً


افتراضي

اشكرك مبروك ابن فا لح على هاالقصه
تحياتي لــــــــــــــــك







رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 06:30 PM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

ahmed ali, web design, تصميم منتدى, تصميم موقع, تكويد